عصفور المدينة

اشياء تتارجح مع الريح بداخلي

إزداد إحساسي بالإغتراب، وانا بين جنبات القفص …

انا من سجن نفسه بنفسه…

لم اعتقد بأنه سيطمع بي احد !
فلوني لون الارض .. رمادي باهت وشاحب
وحتى جسدي نحيل لا يصلح للاكل ولا يغني من جوع
وصوت نغماتي ليس برنان ،
ولا لحنه شجي ،
فلماذا اسجن ….؟

إنني …
لم ابني عشاً قط .. لاعيش بحرية …

اتنقل بين الاغصان
ابيت في اي مكان

انزوي من البرد او الحر تحت الشرفات

لا يحبسني شيئ عن الطيران غير إستراحة الضوء خلف التلال
وعندما يعود نشظا
أكون أسرع منه …

افرد الجناح الصغير
واتبادل الدعوات الصباحية
بصوت الزقزقة مع كل من على الشجرة
ثم ارتحل

لم اتذكر انني أمضيت على شجرة واحدة اكثر من يومين

دائما انا هكذا كما كانت تقول لي امي
” انت رياح محبوسة في جسد عصفور “

ونصحتني بأن أنطلق
ولا التفت للفتات على الارض القريبة
فدائما ما يكون الشَرك أقرب ،
عند الطعام الايسر والاسهل …

*رابط الصورة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف كلمات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

تعليق واحد على: عصفور المدينة

  1. سراج كتب:

    [فلماذا اسجن ….؟].. جواب هذا السؤال عندك أنت.. أشك في أنك لاتعرفه!
    [فدائما ما يكون الشَرك أقرب، عند الطعام الايسر والاسهل …].. هذه نصيحة مخيفة!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>